قِصتك تبدأ من هُنا

كانون الثاني/يناير يحفزك لبدء رحلة تعلّمك للغات

ابدأ بالتعلُّم الآن

ليس من الصعب تخيّل رغبتك في المُحافظة على دفئك في البيت في فصل الشتاء البارد. لذا تجدنا هُنا نُذكي نارك بتأجيجِ بعضِ دوافع تعلّم اللغة لديك. اطّلع على بعضٍ من أبرز تجارب مستخدمينا خلال رحلتهم في التعلّم، وتعرّف على مرتبة بلدك في نتائج مسحنا الاستقصائي لِتعلم اللغات، ا

icon1

قصص المُستخدم

احصلْ على قليلٍ من المُساعدة من بقيّة مجتمعنا اللغوي.

اطّلع على المزيد
icon2

دراسة اللغات

انظرْ إلى الترتيب الذي يحتلّه بلدك وفق الرسوم البيانيّة.

اطّلع على المزيد
icon3

قبل وبعد

راقب مُجتمعنا اللغوي وهو يطوّر مهاراته خطوةً بخطوة.

اطّلع على المزيد

تجربة busuu:
كيف #busuuMadeMe


تُعتبر كل رحلة تعلّم لغويّة تجربة فريدة في حدِّ ذاتها. لذا طلبنا من مُستخدمينا مُشاركة تحولاتهم وانعطافاتهم، فضلًا عن نجاحاتهم في عالمهم الواقعي.

اطّلع على المزيد

قصص مُستخدمينا

anne

"آن"

busuuMadeMe جعلني busuu أتقربُ من جذوري العائليّة وجعلَ إقامتي في الخارج مُمكنة.
اطّلع على المزيد

ben

بِن.

busuuMadeMe جعلني busuu أتفاعلُ مع أشخاصٍ من مختلف البلدان خلال تدريبي وأنا طبيب.
اطّلع على المزيد

frank oliver

"فرانك أوليفر"

busuuMadeMe جعلني busuu أتعلّمُ اللغة الصينيّة وساعدني في الوصول إلى عُملاء صينيين.
اطّلع على المزيد

مسحٌ استقصائي لعام 2018 حول تعلّم اللغات

icon2

95%

هلّا زكيت موقعنا لأحدٍ مِنْ أصدقائك

icon3

50%

استخدمْ busuu بضع مرّاتٍ في الأسبوع

icon1

72%

تَعلّم اللغة الإنكليزيّة