10 أسباب لتعلّم اللغة الإنكليزيّة

ابدأ بالتعلُّم الآن

يتعلّمُ معظمُ الناس في العالم الغربي اللغةَ الإنكليزيّة في مرحلةٍ ما من حياتهم، ولكن إنْ كنت أحد هؤلاء الأشخاص الذين كانوا يتدبرون أمورهم في المدرسة فقط أو لم تكن مُرغمًا على تعلّمِ اللغة الإنكليزيّة، فقد تتساءل عن هذه الأهميّة التي تحظى بها اللغة الإنكليزيّة. وإنْ كُنت تسألُ نفسك "لماذا ينبغي تعلّم اللغة الإنكليزيّة؟"، فإليك بعضًا من أهمّ الأسباب لتعلّمِ اللغة الإنكليزيّة.

1- اللغة الإنكليزيّة هي إحدى أكثر اللغات المحكيّة انتشارًا

لماذا تُعتبر اللغة الإنكليزيّة على هذا القدر الكبير من الأهميّة؟ واحدٌ من كلِّ خمسةِ أشخاصٍ في العالم يجيدُ التحدث أو على الأقل فهم اللغة الإنكليزيّة. يوجدُ ما يزيدُ عن 400 مليون ناطقٍ باللغة الإنكليزيّة بالإضافةِ إلى أنّها إحدى اللغات الرسميّة أو الرئيسيّة المحكيّة في أكثرِ من 50 بلدًا. في حين أنّ لدى اللغة الصينيّة، والإسبانيّة، والفرنسيّة وحتى الروسيّة والألمانيّة الكثير من المتكلمين بها (لغتهم الأم) ومع اتساع أهميّة هذه اللغات في العقود القليلة الماضية، بقيت اللغة الإنكليزيّة هي القاسم المشترك الأصغر للقاء الناس والعمل فيما بينهم في جميع أنحاء العالم.

2- تفتحُ اللغة الإنكليزيّة أبواب الفرص أمامك

سببٌ مُهمٌّ آخر لتعلُّمِ اللغة الإنكليزيّة يتجلّى في تزايدِ فرصك للحصولِ على وظيفةٍ جيّدة في شركةٍ مُتعددة الجنسيات أو للعملِ في الخارج. وبما أنّها لغة الأعمال، فمن المُهمِّ بالنسبة للموظفين التحدث باللغةِ الإنكليزيّة عند تعاملهم مع باقي الزملاء في بلدانٍ أخرى ومع العملاء الدوليين. وعلى هذا النحو تجدُ أنّ تحدّث اللغة الإنكليزيّة قد يصنعُ حياتك المهنيّة، لذلك ابدأ في التعلُّمِ الآن!

3- ستجعلُ اللغةُ الإنكليزيّة منك شخصًا مرغوبًا فيه من قبلِ أربابِ العمل

تخيّل هذا فقط: في المرّة القادمة التي ينبغي على شخصٍ ما الاتصال هاتفيًّا بعميل إنكليزي، ستتطوّع وتُثير إعجاب جميع من حولك. ووفقًا لما سبق، هُناك سببٌ وجيهٌ لتعلّم اللغة الإنكليزيّة ألا وهو حياتك المهنيّة. فأنت ستشعرُ بارتياحٍ أكبر عند تحدثك باللغة الإنكليزيّة، حتى مع أبناء اللغة الأصليين، وستكسب احترام مديرك في العمل. هل تبحث عن ترقيةٍ ما أو حتى عن وظيفةٍ جديدة؟ يُمكنُنا مساعدتك في ذلك!

  • تَعلّم اللغة الإنكليزيّة
  • أجرِ اختبار "إتمام المستوى" لدى busuu
  • اكسبْ شهادة إتمام مستوى رسميّة من مؤسسة McGraw-Hill Education
  • أضفْ الشهادة إلى ملفك الشخصي في LinkedIn وإلى قسمِ اللغات في سيرتك الذاتيّة

    ستُثيرُ مهاراتك باللغة الإنكليزيّة إعجاب مُديرك في العمل أو أرباب العمل المُحتملين في المُستقبل.

    4- ستمنحُك اللغةُ الإنكليزيّة حقَّ الوصولِ إلى بعضِ أفضلِ الجامعاتِ في العالم

    أين تريدُ أنْ تدرس؟ هل سبق لك أنْ فكرتَ في التقدُّمِ إلى جامعة هارفارد، أو ييل، أو برينستون أو ستانفورد؟ أو إلى إحدى الجامعات الإنكليزيّة المرموقة مثل جامعة كامبريدج أو أكسفورد؟ حتى وإنْ لمْ تكن راغبًا في الانضمامِ إلى إحدى الجامعات الكبرى - ولمّا كانت اللغة الإنكليزيّة هي اللغة المحكيّة في العديد من البلدان المُختلفة، فقد صارت الآلاف من المدارس في جميع أنحاء العالم تُقدِّمُ مناهجَ باللغة الإنكليزيّة. إنْ كنتَ تُجيدُ التحدُّث باللغةِ الإنكليزيّة، فسيكونُ أمامك الكثيرُ من الفرص.

    5- اللغة الإنكليزيّة هي لغةُ بعضٍ من عيونِ الأدب في العالم

    هلْ كنت دائمًا ترغبُ في القراءةِ لكبار الكُتّاب الإنكليزيين بلغتهم الأصليّة؟ تعلّم اللغة الإنكليزيّة الآن وضَعْ مهاراتك اللغويّة الجديدة قيد الاستخدام المُفيد من خلالِ قراءة الأدبيّات الحديثة: سلسلة "هاري بوتر" لـِ "جيه. كي. راولينج"، أو أحد روايات "ستيفن كينج"، أو أحدث قصّة مُثيرة لـِ "لي تشايلد". وستتطورُ مهاراتك في اللغة الإنكليزيّة مع كلِّ كتابٍ تقرؤه، ومنْ ثمّ يُمكنك الانتقال إلى قراءة روائع اللغة الإنكليزيّة الأصلية القديمة لـِ "تشارلز ديكنز"، أو "جين أوستن" أو "هنري جيمس". تعلّم الآن وستتمكن من القراءة في وقت قصير!

    6- تُساعدك اللغةُ الإنكليزيّة في الاطِّلاعِ على المزيد من الثقافة الشعبيّة

    هلْ سبق أنْ وجدت نفسك تُدندن لحنًا جميلًا ولكنك لاحظت أنّك لم تكن تعرف الكلمات لذا لم تستطع مُتابعة الغناء؟ أو حصلَ الأسوأ، أن ضبطَكَ شخصٌ ما وأنت تختلقُ كلماتٍ أخرى لِمُجاراة اللحن؟

    هل سبقَ لك أنْ بحثتَ عن كلماتِ أغنيةٍ ما وأدركت أنّك كُنت تُغنيها بكلماتٍ خاطئة لعدة شهورٍ أو سنوات؟ هلْ سبقَ أنْ اضطررتَ إلى انتظارِ ترجمةِ كتابٍ جديد للمؤلّف المُفضّل لديك أو أزعجتك الدبلجة السيئة للبرنامج التلفزيوني المُفضّل لديك؟

    هذا سببٌ ممتازٌ لتعلُّمِ اللغة الإنكليزيّة! إذ إنّك ستكونُ قادرًا على قراءةِ عملِ المؤلِّف المُفضّل لديك بنسخته الأصليّة، أو مُشاهدة الأفلام والبرامج التلفزيونيّة باللغة الإنكليزيّة بلا ترجمة، والغناء مع أغنيتك المفضلة كاملة.

    7- قواعدُ اللغةِ الإنكليزيّة هي في الواقع بسيطةٌ جدًا - بصراحة

    بينما قد ينطوي تعلّم المُفردات والنطق باللغة الإنجليزية على بعضِ الصعوبة، فإن قواعدها اللغويّة أسهلُ بكثيرٍ من اللغات الأوروبيّة الأخرى، فليس فيها سوى جنسيْن فقط، وأداة واحدة للتعريف وأخرى للتنكير، والحالات القاعديّة حقًا غير مُهمّة على الإطلاق... من السهل للغاية الحصول على معرفة عمليّة جيدة باللغة الإنكليزيّة، إذ لا يتعدى الأمر سوى إثراء مُفرداتك وتحسين نطقك.



    8- تفتحُ اللغةُ الإنكليزيّة عالمك إلى المعرفة

    هذا الأمرُ بغاية البساطة والسهولة: فمُعظم المحتوى المُتاح على شبكة الإنترنت هو باللغة الإنكليزيّة. فقد تمّ إنشاء العديد من المواقع الإلكترونيّة باللغة الإنكليزيّة وجرت ترجمتها إلى لغاتٍ أخرى، غير أنّ العديد من الشركات لا تُبالي بالترجمة فالكثير من الناس يُجيدون التحدّث باللغة الإنكليزيّة. ستسمحُ لك إجادةُ اللغة الإنكليزيّة الوصول إلى المعلومات التي ما كانت لِتُتاح إليك بخلاف ذلك!

    9- تُحسِّنُ اللغةُ الإنكليزيّة ذاكرتك وتُحافظُ على دماغك نشيطًا

    سببٌ آخر لتعلُّم الإنكليزية، وربّما غيُر متوقع إلى حدٍ ما؛ ألا وهو الذاكرة الجيدة! إذ تُشيرُ بعضُ الأدلّة إلى أنّ كونك ثنائيّ اللغة (وحتى مُجرّد دراسة لغة أخرى) قد يحمي عقلك مع تقدّمك بالعمر، فالأشخاص الذين يعرفون أكثر من لغة واحدة يُصابون ببعض أنواع الخرَف متأخرين بمقدار خمس سنوات، مقارنةً بمَن يتكلمون لغةً واحدة.

    10- لن يستغرقَ الأمر سوى 10 دقائق في اليوم لتعلّمِ اللغة الإنكليزيّة

    نوردُ هنا سببًا في غايةِ الأهميّة لتعلّمِ اللغة الإنكليزيّة. إذ تُشيرُ العديدُ من الدراسات إلى أنّه - بدلًا من الجلوس في فصلٍ دراسيٍّ لتعلّمِ اللغة لِمُدّة ساعتين في الأسبوع - مِنَ الأفضلِ الدراسة لوقت قصيرٍ في كلّ مرّة، وبانتظام. قُمْ بتحميل تطبيق busuu وستكونُ قادرًا على التعلّمِ في أيِّ زمانٍ وفي أيِّ مكان، كلّما أُتيحت لك بضع دقائق. لا تبحثْ عن المزيد من الأسباب لتعلّمِ اللغة الإنكليزيّة، ادرسْ لِمُدّة 10 دقائق يوميًّا، وستُتقنُ اللغة على الفور.

    يوجدُ -كما ترى- أسبابٌ أكثرُ بكثير مما تحتاجُه حقًا من الدوافع لتعلُّم اللغة الإنكليزية. لذا قُمْ بالتسجيل الآن وحمّل تطبيقاتنا لنظام أندرويد أو iOS حتى تتمكّن من التعلُّمِ أثناء التجوال.

نوردُ فيما يلي ما يحبُّه الآخرون في busuu

مُجتمعنا المؤلف من 70 مليون مُستخدم جميعًا يتعلّمون اللغة معًا. نوردُ فيما يلي ما يقوله البعض منهم...

لا يوجد واي-فاي؟ لا مُشكلة!

اصطحب busuu معك واستغل أيّة دقيقة فراغ لمواصلة التعلّم. هلْ أنت الآن في الطابور للحصول على قهوتك؟ هل تنتظرُ صديقًا؟ حتى خلال انتقالك إلى العمل - ما عليك سوى تحميل دروسك والتعلّم مع وضعيّة التشغيل بلا إنترنت!